الثلاثاء، ديسمبر 21، 2010

المود: عصف ذهني و ملايين أفكار


ايون

جنون الأفكار

اكيد الناس العمالقة هنا و المفكرين و المبدعين عارفين انا بتكلم علي ايه

عارف لما تكون قاعد في الشغل او في البيت او في مكان ما

و شوية شوية

و انت بتقرا تدوينة في مدونة ما

او خبر علي موقع

او بتسمع حاجة معينة

تلاقي حاجة في عقلك بتخطر لك

فكرة

مجرد فكرة

فكرة مشروع فكرة نشاط فكرة اي حاجة

ممكن تكون فكرة هبلة او فكرة مجنونة او عادية جدا بس مجرد فكرة

و تلاقي الفكرة جابت فكرة تانية معاها

و تلاقيك بتعدل في قعدتك شوية شوية

و بتقعد متحفز اخر حاجة

و متحمس جدا كانك طالع تقول كلمة في تيدكس

يالهوي دول بقوا عشرين فكرة قصدي 200 فكرة

دول بيزيدوا بسرعة

كانهم في سباق افكار كل فكرة بتجيب افكار اكتر وراها

شوية شوية العدد يقل

و الافكار تندمج

و الصورة تتضح اكتر و اكتر

و الحماسة تزيد

و العصف الذهني يزيد اكتر و اكتر لدرجة تحس انك عرقان علي جبينك و مفيش نقطة عرق

و تروس عقلك فوووووووووووووووم بتفرم الافكار و تدمجها و طلع لك

عصير افكار ميكس

لو انت في المود ده

او بيجيلك المود ده

تعمل ايه ؟

انا ؟

انا بقعد الف في في الاوضة اللي انا فيها

و اكلم نفسي

لو كنت جعان اكل و انا بجري و بكلم نفسي

اشرب عصير فريش ساقع قوي

و شوية شوية احاول اركز مع اي اي فكرة فيهم من الافكار الكتيرر اللي كانت في عقلي

تبدا الافكار تتكسف

تختفي

تتبخر

يقل العدد لفكرة او اتنين

تفكر في واحدة فيهم

و تنسي الباقي

تخطط لها تبينها في عقلك ابراج و قصور و ارباح و نجاحات

يهدا العصف و العواصف الذهنية في عقلك

تسمع جرس المصنع في تروس عقلك بيرن للخلايا بالتوقف و الهدوء

تحس براحة و سعادة ملهاش حل

كانك لسه واخد جايزة نوبل

و سامع تصقيف بشر كتيييييييييييييييييير قوي قاعدين قدامك

و انت واقف علي المنصة

و في ايديك كوباية شاي

؟!

كوباية شاي

ده حيطة اللي قدامي و انا لسه في مكاني في الاوضة قدام الجهاز

تبدا ترجع لارض الواقع

بس الفرق انك عشت تجربة

مش بيعيشها كل البشر

كل البني ادميين

النمطيين

يا لانمطي

و حسيت باهم نعمة ربنا رزقك بيها العقل >>> الفكرة

ترجع لارض الواقع تكمل شغلك و انت مبسوط و سعيد و متحمس

و مليون فكرة جاهزة متحفزة تهجم عليك تاني و تالت و رابع كل ما تدخل في المود ده

العبقرية بقي هنا انك تعرف ايه اللي بيوصلك في المود ده

و تركبه

و تفتعله و تفتكسه و تجهز له

بس مهما حاولت .. ده نعمة من ربنا .. مهما حاولت ووفرت كل متطلبات الابداع

من نت شغال سريع و جهاز كومبيوتر و مدونات كلها ابداع و اخبار كويسة و بتسمع حاجة جامدة بتحبها و بتحمسك و جنبك كوباية شاي بالنعناع اللي بتعشقها او عصير مانجا فريش ساقع و علي كرسيك المريح و ريحة حلوة حواليك و كشكول الرسم بتاعك و علبة الالوان جاهزة تحاول تلقط الافكار في خراااااااااااااايط ذهنية وووو

بس كل ده و انت من جواك

من اعماق مخك و عقلك

فيه مشكلة عالقة

فايل ضارب مضروب بالنار مش شغال

وعد او وعود متاخر في تنفيذها علي الناس

جواك جوه قلبك فيه مش سعيد

جواك حزن دفين

متخانق مع نفسك

زعلان من حد حبيبك

جواك صدمة عاطفية او بقايا حرب مشاعرية

او اواو

انسي

ابقي قابلني لو جت لك فكرة واحدة

الوحش الكامن جواك المتراكم بفعل الزمن

هيخوفها هيمشي الافكار هيقتل الافكار هياكلها

كل ما تحاول تطلع فكرة واحدة هيدمرهالك

كل ما تحاول اصلا تدخل في المود ده هيطلع منك و باسرع وقت

و كل ما تحاول تشجع نفسك تاني و تالت هيحبطك

تشغل احمد مكي .. احلم احلم احلم يقولك لا شغل بنلف في دواير و شد اكتئاب مروان المكتئب

كل ما تقول يلا شوية مشي جري نشاط حيوية يسمع كلمتين كلهم احباط عن البرد و الكسل و اللياقة اللي مش عندك

يمكن ما يكونشي ده جواك بس جوا حد صاحبك جنبك

و بسبب انك بتحب صاحبك ده بقي كانه جزء منك بيطبع عليك و بينقل لك المشاعر بتاعته و ماكله

طب ده حلها تنسي صاحبك تقتله تبيعه تنطشه تسافر بعيد عنه الخ الخ من الحلول المؤقتة و الدائمة

بس لو المشكلة ده فعلا جواك حلها ايه ايه ؟

انت بس اللي تعرف حلها و من الجذور كمان

حلها و اخرج و انطلق من الصناديق اللي حابس عقلك فيها و من سجون التقاليد و العرف و الهبل و التابوهات

اخرج اطلق عقلك زي صقر او نسر محبوس في قفص حديد صغير مصدي

خليه يرفرف وسط الافكار الكتيرة المليانه من الطبيعة و الدنيا حوالينا وسط الهواء المنعش الجميل

فوق خالص وسط السحاب العالي و المبادئ العالية و الطموحات الاعلي

يلا

كام سؤال للجمهور

لما بتكون في المود ده بتعمل ايه ؟

لو عندك حاجة مش بتخليك في المود ده ازاي بتخرج منها او بتتخلص منها ؟

ايه البيئة فعلا اللي بتخليك في اطول فترة ممكنة في المود اللي مالوش حل ده

___________________________________________

نشرت الخواطر السريعة ده علي نوت علي الفيس و بما ان فيه ناس كتيرة مش بتعرف تشوف النوتز علي الفيس الا بأكونت

نشرتها تاني هنا

http://www.facebook.com/note.php?note_id=469344442381